الله ربي لا اشرك به شيئا. الله الله ربي لا أشرك به شيئًا

ترك الجواب ليتدبر الطالبُ، ويتأمل الطالب الحكم مما ذُكر في الآية والحديث والله أعلم، وصلَّى الله على نبينا محمدٍ، وآله وصحبه
وهذا يحتمل أمرين: أحدهما: أنَّ الشريعة ذاك الوقت -وهي شريعة مَن قبلنا- ما فيها العذر بالإكراه؛ ولهذا لم يأخذ الرخصةَ ويعمل ما يُخلصه من شرِّهم؛ فلهذا بادرهم هذا واجبٌ على أهل العلم جميعًا

ما صِحة حديث (إذا أصاب أحدكم همّ أو لأواء فليقل: اللّه، اللّه ربّي لا أشرك به شيئا) ؟

فالرقى جمع رقية، وهي ما يُنفث به على المريض، يُقال له: رقية.

02 من حديث: (من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة)
المقصود أنه من خيرة الصحابة، ومن أفاضل الصحابة، بل هو أفضلهم بعد الثلاثة: بعد الصديق، وعمر، وعثمان، هو الرابع، وهو أحد العشرة المشهود لهم بالجنة رضي الله عنه وأرضاه، ولكنه بشر لا يجوز أن يُعبد من دون الله، إذا كان الرسلُ وهم أفضل الخلق لا يُعبدون، فعليٌّ وغيره من باب أولى ألا يُعبد، بل عبادته والتَّعلق به، والزعم أنه إله، والاستغاثة به، أو الزعم أنه يعلم الغيب، كل هذا كفرٌ بالله وشركٌ أكبر، نعوذ بالله من ذلك
ما صِحة حديث (إذا أصاب أحدكم همّ أو لأواء فليقل: اللّه، اللّه ربّي لا أشرك به شيئا) ؟
فقوله: باب تفسير التوحيد يعني: باب تفسير هذه الكلمة: التوحيد، وأنَّ معناها: توحيد الله، وإفراده بالعبادة معناها: تخصيصه بالعبادات، وحَّدته توحيدًا يعني: جعلت العبادةَ له وحده باعتقادك وعملك
الله الله ربي لا أشرك به شيئًا
وعن عبدالله بن عكيم مرفوعًا: مَن تعلَّق شيئًا وُكِلَ إليه رواه أحمد والترمذي
والله أعلم دعاء العفو عن الآخرين اللهم أيما امرئ شتمني أو آذاني أو نال مني ، اللهم إني عفوت عنه ، اللهم فاعفو والمعنى: بأنَّ إلهي الذي أعبده وأخصّه بجميع أنواع العبادة: الخوف، والرَّجاء، والذلُّ، والتَّوكل، والخضوع، وما إلى ذلك؛ هو ربي الذي ربَّاني بنِعَمه الظَّاهرة والباطنة، وهو الذي خلقني؛ ولذلك جاء به في مقام الخبر: الله، الله، فلفظ الجلالة الله مبتدأ، و ربي خبر
ويجوز أن يُغار عليهم من غير تكرار دعوةٍ إذا كانوا قد دُعوا، كما أغار النبيُّ على بني المصطلق وهم غارون، فقتل مُقاتلتهم، وسبى ذريتهم، هذا جائز، إذا دُعوا وأُنذِروا فأبوا وأصرُّوا جاز أن يُغار عليهم على غفلةٍ، لكن لو كُررت الدَّعوة لهم لمصلحةٍ -لأهدافٍ أخرى- فلا بأس أن يُكرر الدَّعوة لهم لعلهم يهتدون، لعلهم يستجيبون، كما فعله النبيُّ مع اليهود عليه الصلاة والسلام، والله أعلم وغيرها من الأحاديث التي لها أثرها الإيجابي الكبير في أوقات الفتن والخوف

الدرر السنية

فينبغي لك أن تحذر شرَّ لسانك، وقال عليه الصلاة والسلام: إنَّ اللَّعانين لا يكونون شُهداء ولا شُفعاء يوم القيامة خرَّجه مسلمٌ في "الصحيح"، وقال: ليس المؤمنُ بالطَّعَّان، ولا اللَّعان، ولا الفاحش، ولا البذيء.

7
ما صِحة حديث (إذا أصاب أحدكم همّ أو لأواء فليقل: اللّه، اللّه ربّي لا أشرك به شيئا) ؟
وله عن إبراهيم قال: "كانوا يكرهون التَّمائم كلها، من القرآن وغير القرآن"
اللَّهُ رَبِّى لاَ أُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا
وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ لأنهم عبيده يخشونه ويخافونه، فكيف يُدعون من دون الله؟! فقرَّب ذبابًا، فخلوا سبيله؛ فدخل النار
(216) دعاء الكرب " الله الله ربي ولا أشرك به شيئا "
والمعنى واحد، المعنى: اجعل شيئًا نعبده ونُعظمه ونتبرك به كما فعل بنو إسرائيل لموسى حين قالوا: اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ